الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من يعمل بشركة تبيع أدوية ممنوعة أو لا تحفظ بشكل جيد
رقم الفتوى: 411682

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 جمادى الأولى 1441 هـ - 22-1-2020 م
  • التقييم:
437 0 0

السؤال

أعمل في شركة أدوية، توزع أدوية على الصيدليات. هذه الشركة تبيع دواء دخل جدول المادة فيه اسمها بريجابالين. وزارة الصحة منعته. بالإضافة إلى أن هناك أدوية يجب أن توضع في الثلاجة، وهم لا يضعونها فيها. ولا أعرف هل فسدت أم لا؟ أقل الأضرار فيها أن المريض يأخذ الدواء ولا يفيده، وأنا لا أعرف هل أبلغ الشرطة أم لا، أو أبلغ وزارة الصحة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز بيع ما تمنع وزارة الصحة بيعه من الأدوية، ولا بيع الأدوية التي لم تحفظ بالطريقة الموصى بها، فتصبح مضرة أو على الأقل لا تفيد المرضى. ولا تجوز المشاركة في هذا العمل الذي فيه غش، وإضرار بالناس.
وإذا كان العامل في مثل هذه الشركات يغلب على ظنه أن إدارة هذه الشركة لا تستجيب للنصيحة، ولا ترتدع عن مثل هذا العمل. فعليه أن يبلغ الجهات المختصة؛ لتقوم هي بمنعهم وردعهم؛ حفاظا على حياة الناس وصحتهم.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: