الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استبدال أدوية التأمين الصحي بمستحضرات تجميل
رقم الفتوى: 412108

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 جمادى الآخر 1441 هـ - 29-1-2020 م
  • التقييم:
591 0 0

السؤال

أنا حاليًّا مؤمن عليّ تأمينًا صحيًّا من طرف شركة خاصة، ويخصم مني في السنة مبلغ، ولو كتبت علاجًا، وبدّلته من الصيدلية بعلاج آخر لابني، أو أمّي، أو مستحضرات تجميل، فهل هذا حرام أم لا؟ مع العلم أنه يخصم مني 15% من قيمة الوصفة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فمن امتلك الدواء بطريقة مشروعة، فله أن يبيعه بعد ذلك بمال، أو مقايضة بدواء آخر، سواء أكان هذا الدواء المطلوب له، أم لغيره؛ فالعبرة بمشروعية امتلاك الدواء المبيع، وراجع في ذلك الفتاوى: 56979، 95277، 96650.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: