الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا حرج في القراءة من المصحف في قيام الليل
رقم الفتوى: 412180

  • تاريخ النشر:الخميس 5 جمادى الآخر 1441 هـ - 30-1-2020 م
  • التقييم:
3017 0 0

السؤال

في صلاة قيام الليل: أصلي أول ركعتين قائما، وأقرأ من المصحف. ثم أصلي الركعات الست التالية، على كرسي، وأقرأ من المصحف، ثم أوتر بثلاث ركعات قائما. وبالمسنون من القراءة في الوتر، ولا أستطيع أكثر من ذلك؛ لخشونة لدى في الركبتين.
فهل لي من أجر على هذا العمل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                   

 فإنك تثاب ـ إن شاء الله تعالى ـ على ما فعلته من قيام الليل, بالصورة المذكورة، وتراجع الفتوى: 340261

كما أن قراءتك من المصحف أثناء النافلة جائزة, ولا تبطل الصلاة، كما هو مذهب كثير من أهل العلم. وراجع الفتويين: 302902 ، 1781

وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى: 131324

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: