الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من توضأ وصلى بالواقي الشمسي على الوجه جاهلا
رقم الفتوى: 412543

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 جمادى الآخر 1441 هـ - 4-2-2020 م
  • التقييم:
1463 0 0

السؤال

كانت زوجتي تستعمل الواقي الشمسي للوجه، وكانت تتوضأ وهو على وجهها، جهلا بأنه يعزل بعض الماء عن البشرة.
سؤالي: كانت تستعمل هذا الواقي في الحج. فهل حجها صحيح من ناحية الطهارة؟ وهل يجب عليها إعادة صلواتها في الماضي؟
علما بأنه قد يشق عليها تقدير عدد الصلوات السابقة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                       

 فإن الواقي الشمسي له حالتان:

الحالة الأولى: أن يكون غير مانع لوصول الماء إلى البشرة, فهذا لا تأثير له، فتجزئ الطهارة مع وجوده.

الحالة الثانية: أن يكون الواقي المذكور مانعا من وصول الماء إلى البشرة, أو بعضها. وفي هذه الحالة يجب على زوجتك قضاء جميع الصلوات التي أدتها, وهي تستعمل ذلك الواقي, وإذا لم تعرف عدد الصلوات الباطلة, فإنها تواصل القضاء حتى يغلب على ظنها براءة الذمة.

هذا مذهب الجمهور، وراجع التفصيل في الفتوى: 161717. وعن كيفية قضاء الفوائت، تُراجع الفتوى: 61320.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية, ومن وافقه من أهل العلم بعدم وجوب القضاء, ويجوز للعامي تقليد هذا القول، كما سبق في الفتوى: 200631.

أما عن الحج, فإن كانت زوجتك قد تطهرتْ للطواف مع وجود الواقي المانع من وصول الماء إلى البشرة, أو بعضها. فإن حجها صحيح على مذهب بعض أهل العلم. ولا مانع من تقليد هذا القول بعد الوقوع؛ كما جاء في الفتوى: 358963.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: