الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يحضر الدروس الخصوصية مع زملائه ولا يدفع الأجرة
رقم الفتوى: 412972

  • تاريخ النشر:الخميس 19 جمادى الآخر 1441 هـ - 13-2-2020 م
  • التقييم:
843 0 0

السؤال

أنا طالب، وهناك ظاهرة منتشرة، وهي الدروس الخصوصية، وأنا كنت أذهب إليها مع أصدقائي، ولكن هذه الدروس يجب أن تدفع لها المال كل شهر، وأنا لم أكن أدفع. هل هذا يعتبر دينا عليَّ يجب أن أسدده؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما دامت تلك الدروس ليست مجانية، فلا ريب في أنه يجب عليك دفع أجرة حضورها لمستحقها -من مدرس أو جهة تعليمة أو غيرها-، ومُضِيِّ الزمن لا يسقط وجوب أداء هذا الحق عنك.

فعليك المبادرة بإبراء ذمتك، ودفع تلك الأجرة لأصحابها -إلا أن يسامحوك عنها-.

وراجع للفائدة الفتوى: 303550.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: