الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يستمر أثر دعاء الوالدين لأبنائهم طول حياتهم؟
رقم الفتوى: 413641

  • تاريخ النشر:الأحد 29 جمادى الآخر 1441 هـ - 23-2-2020 م
  • التقييم:
4860 0 0

السؤال

إذا استجيب دعاء الوالدين. هل يستمر مفعوله مدى الحياة؟
توضيح أكثر بشأن السؤال: إذا دعا الوالدان دعوة صالحة للأبناء، واستجيبت. هل يستمر مفعول الدعوة مدى الحياة، أو يكون مفعول الدعوة لغرض واحد فقط؟
مثلا: إذ دعا الوالدان بتوفيق الأبناء. هل يوفقون في أمر واحد، ولمرة واحدة، أم يستمر التوفيق مدى الحياة، وفي مجالات عدة؟
أرجو الإجابة، وشكرا جزيلا مقدما.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمرد استجابة دعاء الوالدين وغيره من الدعاء إلى الله تعالى، فإن شاء سبحانه بدعوة واحدة صادقة، وفق العبد طيلة حياته. وإن شاء استجاب الدعاء في أمر دون أمر، وإن شاء لم يستجبه سبحانه، وادخره ثوابا لصاحبه في الآخرة، أو صرف عنه من السوء مثله. فهو سبحانه أعلم بالمصالح، ولا راد لمشيئته، ولا معقب لحكمه، فعلى العبد أن يدعو الله بصدق، ويلتمس منه تعالى التوفيق والمعونة.

وعلى الوالدين أن يدعوا لأولادهم بإخلاص وصدق، ثم ليكل الجميع أمر استجابة الدعاء، وحصول المقصود منه إلى الله تعالى. الذي هو أعلم بالمصالح من العباد، والذي هو أرحم بعبده من الأم بولدها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: