هل حفظ الأحاديث من أجل زيادة الدرجات يعتبر من إرادة الدنيا بالدين - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل حفظ الأحاديث من أجل زيادة الدرجات يعتبر من إرادة الدنيا بالدين؟
رقم الفتوى: 414349

  • تاريخ النشر:الأحد 14 رجب 1441 هـ - 8-3-2020 م
  • التقييم:
1744 0 0

السؤال

أحسن الله إليكم. في الجامعة أنبأنا أحد الأساتذة أنه سيزيدنا درجاتٍ إضافية شرطَ أن نحفظ جملةً من الأحاديث النبوية، ونسمّعها فيما بيننا.
ما حكم ذلك في حق الأستاذ والطالب؟ وهل هو بالنسبة للطالب فيه إرادة الدنيا بالدين فيأثم بذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج على الطلاب في حفظ تلك الأحاديث للحصول على الدرجات، وقد سبق أن بينا في  فتاوى سابقة أن طلب الحظ الدنيوي لا يمنع ابتغاء الثواب الأخروي، على تفصيل ذكرناه في الفتوى: 211765، والفتوى: 282448.

ولا نعلم مانعا يمنع الأستاذ من ترغيب الطلاب في حفظ الأحاديث، بوعدهم بتلك الدرجات إذا كانت اللوائح تسمح بذلك، وللفائدة راجعي الفتوى: 251056.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: