سفر البنت للدراسة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سفر البنت للدراسة
رقم الفتوى: 414649

  • تاريخ النشر:الأحد 21 رجب 1441 هـ - 15-3-2020 م
  • التقييم:
3646 0 0

السؤال

ما حكم سفر البنت للدراسة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فلا حرج - إن شاء الله تعالى- في سفر البنت للدراسة إذا سافرت برفقة زوج أو محرم، وإذا كانت هنالك حاجة لإقامتها هنالك دون أي منهما، فيجوز لها ذلك إن كان المكان الذي ستقيم فيه آمنا، وتراجع الفتويين: 6219، 339469.

 وإن لم يكن معها زوج أو محرم، فلا يجوز لها السفر، والأولى بها البحث عن سبيل للدراسة في مكان إقامتها، بحيث لا تحتاج إلى سفر، فإن لم تجد سبيلا لذلك، وكانت بحاجة لهذه الدراسة، فلا نرى بأسا بالترخص بقول من أجاز السفر بغير محرم عند أمن الفتنة، ولو لغير ضرورة، ولا سيما إذا كان بالطائرة، ومع صحبة جمع من النساء.

وراجعي الفتوى: 173927، والفتوى: 173887. ولتحرص على اجتناب كل ما يمكن أن يدعو للفتنة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: