هل يحق للأم منع بنتها من قيادة السيارة لتفادي المشاكل مع ابنها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يحق للأم منع بنتها من قيادة السيارة لتفادي المشاكل مع ابنها؟
رقم الفتوى: 414685

  • تاريخ النشر:الأحد 21 رجب 1441 هـ - 15-3-2020 م
  • التقييم:
718 0 0

السؤال

سؤالي هو: هل طاعة أمي واجبة عليَّ في حال منعتني حقا من حقوقي؛ لتبعد نفسها عن المشاكل مع أخي؟ وهو قيادتي لسيارتي، وأنا متزوجة، وأحتاج للقيادة للقدوم من منزلي إلى منزل أهلي. علما بأنها لم تمانع في بداية الأمر، بل العكس هي من شجعتني، لكن بعد كلامه لها، قالت لي: لا أحلل لك بأن تأتي بالسيارة إلى منزلي درءا للمشاكل.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق أن بينا الضابط العام فيما يتعلق بطاعة الوالدين، وأنه تجب طاعتهما فيما فيه مصلحة لهما، ولا ضرر على الولد، فراجعي الفتوى: 76303، فإن لم يترتب عليك من طاعة أمك في هذا الأمر ضرر، فالظاهر - والله أعلم - أن الواجب عليك طاعتها؛ لأن في ذلك مصلحة لها أشرت إليها، وهي بعدها عن المشاكل مع أخيك.

فابحثي عن وسيلة أخرى؛ كأن تأتي صحبة زوجك، أو أخيك نفسه، أو غيرهما من المحارم، ولعل الله تعالى أن يجعل في برك بأمك خيرا ورضا من الرب الرحيم، فرضاه في رضا الوالد؛ كما ثبتت بذلك السنة الصحيحة في الحديث الذي رواه الترمذي في سننه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: