هل كساد التجارة يُسقط وجوب الزكاة فيها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل كساد التجارة يُسقط وجوب الزكاة فيها؟
رقم الفتوى: 414772

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رجب 1441 هـ - 16-3-2020 م
  • التقييم:
880 0 0

السؤال

لقد اشتريت أرضًا تجارية -أنا ومجموعة من الأصدقاء- بغرض التجارة، وفي بداية الوقت كان العقار في ازدياد، وكنت أزكّي، ولكن الآن -بعد خمس سنوات- أصبح الأمر فيه خسارة عليّ؛ لأن السوق فيه نزول في أسعار العقارات، فهل تجب الزكاة في هذه الحالة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                   

 فإن كساد التجارة لا يُسقط وجوب الزكاة فيها عند الجمهور, وهو القول المفتى به عندنا، كما سبق في الفتوى: 156253.

وبناءً عليه؛ فإذا كانت تلك الأرض مشتراة للتجارة, فالواجب على كل من الشركاء زكاة نصيبه منها عن جميع السنوات التي لم يُزكِّ فيها، بشرط أن تكون قيمة نصيبه من الأرض تبلغ النصاب كل سنة على حدة وقت حلول الحول على الثمن الذي اشتريت به الأرض.

وللتفصيل حول كيفية إخراج الزكاة عن السنين الماضية، تنظر الفتوى : 121528.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: