الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طواف وصلاة من به سلس
رقم الفتوى: 414931

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 رجب 1441 هـ - 18-3-2020 م
  • التقييم:
769 0 0

السؤال

العام الماضي ذهبت للحج أتيت المسجد الحرام، وذهبت لدورة المياه، وغسلت ذكري، وأنا أعاني من سلس البول، وبسبب ذلك وضعت قطعة من المنديل في فتحة الرأس للذكر؛ لكي لا تسقط قطرة لتوسخ الإحرام، وتوضأت، ثم ذهبت أطوف طواف الوداع، ثم أذن للمغرب، وتم الاصطفاف للصلاة، وصليت المغرب. علما أني لا أدري هل انتقض وضوئي أم لم ينتقض. علما أني لم أشعر بشيء، ولكن لا أستطيع التأكد بسبب قطعة المنديل تلك، فأتممت الصلاة، وأكملت الطواف، وحلقت ثم ذهبت إلى أهلي. لا أعلم هل عليَّ شيء؟ أم أن حجي صحيح؟
ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:              

 ففي البداية نسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل مما تعانيه. واعلم أن الأصل بقاء الوضوء, فلا ينتقض بالشك؛ بل لا بد من اليقين بحصول ما يبطله، كما تقدم في الفتوى: 31363. وهي بعنوان" الشك في انتقاض الطهارة لا ينتقض به الوضوء"

وبناء على ما تقدم, فإن صلاتك صحيحة, وكذلك طوافك. وما ذكرته من الوضوء قبل دخول وقت المغرب ـ مع كونك صاحب سلس ـ لا تأثير له على صحة صلاتك, وطوافك إذا لم يطرأ عليك ما يبطل الوضوء؛ كما تقدم في الفتوى: 75694 وهي بعنوان" وضوء صاحب السلس قبل دخول وقت الصلاة"

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: