الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم هجر الزوجة لرفضها البيات عند أهله ومنعها من السفر معه
رقم الفتوى: 415024

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 رجب 1441 هـ - 18-3-2020 م
  • التقييم:
1569 0 0

السؤال

هل يحق لزوجي منعي من السفر معه؛ لرفضي البيات عند أمه وأبيه؟ وطلبت منه تركي عند أهلي، أو يخصص لي غرفة بحمام مستقلين عن بيت أبيه وأمه، أو شقة صغيرة لي وأولادي بجانب منزلهم، وأن أزورهم، أو أن يتركني عند أهلي. فلي أخوال وأخواتي وأهلي بنفس البلدة.
وهل يحق له هجري لنفس السبب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فزوجك ليس ملزما بأن يصحبك معه في السفر، فمن حقه رفض صحبتك له فيه لسبب أو لغير سبب، ولكن من حقك عليه إذا سافر أن لا يغيب عنك أكثر من ستة أشهر بغير رضاك، كما هو مبين في الفتوى: 53510، والفتوى: 10254.   

 ولست ملزمة شرعا بالإقامة مع أهله عند غيابه، إلا إذا كنت في جزء مستقل عنهم في مسكن عائلته، فمن حق الزوجة على زوجها أن تكون في مسكن مستقل، وليس عليها أن تسكن مع أقاربه، كما نص على ذلك أهل العلم، وسبق بيان ذلك في الفتوى: 51137.

  وهجره لك لهذا السبب أمر منكر، فهجر الزوجة لا يكون إلا عند نشوزها، وسبق تعريف النشوز في الفتوى: 161663 وتراجع أيضا الفتوى: 71459.

   بقي أن ننبه إلى أنه مهما أمكن أن تصحب الزوجة زوجها عند سفره كان أولى، وإن لم تسافر معه فليتركها مع أهلها ما أمكن، فقد يكون ذلك أفضل لها، وهو الغالب في عادة الناس.

وينبغي للزوجين أن يتحريا الحكمة عند الاختلاف، وأن يحلا المشاكل بتعقل ورويَّة، وبعيدا عن العصبية والتشنج. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: