الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توفي عن ابن وأولاد بنت
رقم الفتوى: 415162

  • تاريخ النشر:الخميس 25 رجب 1441 هـ - 19-3-2020 م
  • التقييم:
1000 0 0

السؤال

ما هي الوصية الواجبة؟ لأن أبي مات، ولي أخت متوفاة من زمن، ولها أولاد وبنات، فهل يرثون من أبي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:              

 ففي البداية: نسأل الله تعالى الرحمة, والمغفرة لوالدك, وأن يسكنه فسيح جناته؛ إنه سميع مجيب.

ثم إذا كان والدك لم يترك وارثًا غيرك, فإنك تأخذ جميع التركة، ولا شيء لأولاد أختك المتوفاة؛ سواء كانوا ذكورًا, أم إناثًا، فإنهم ليسوا من الورثة، بل من ذوي الأرحام، كما بيناه في الفتوى: 101901. وانظر الفتوى: 121847 عن الوارثين من الرجال، والوارثات من النساء.

وبخصوص الوصية الواجبة، فلعلك تقصد القانون المعمول به في بعض الدول، والذي يفرض للحفيد من ميراث جده مثل نصيب أبيه لو كان حيًّا، وقد ذكرنا تفصيل هذه المسألة في الفتويينِ: 169383، 132800.

ثم إننا ننبه السائل الكريم إلى أن أمر التركات أمر خطير جدًّا، وشائك للغاية.

ومن ثم؛، فلا ينبغي -إذن- قسم التركة دون مراجعة المحاكم الشرعية -إذا كانت موجودة-، تحقيقًا لمصالح الأحياء والأموات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: