التجارة في الفوركس وحكم الرافعة المالية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التجارة في الفوركس وحكم الرافعة المالية
رقم الفتوى: 415435

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 رجب 1441 هـ - 23-3-2020 م
  • التقييم:
9078 0 0

السؤال

ما حكم شراء وبيع الذهب، أو العملات، أو الأسهم، أو السلع الأخرى في الفوركس؟ وما حكم الرافعة المالية؟ وهل بالإمكان التعامل بالفوركس دون رافعة مالية؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالتجارة في الذهب، والعملات، وتداول الأسهم؛ الأصل فيها أنّها مباحة، إذا انضبطت بالأحكام الشرعية الخاصة بهذه المعاملات، لكن الغالب في الواقع اشتمال هذه المعاملات على مخالفات شرعية، تمنع صحتها، وتجعلها محرمة، ومنها: ما يسمى بالرافعة المالية، فهي غير جائزة، وقد صدر قرار من مجمع الفقه الإسلامي بتحريمها، كما بيناه في الفتوى: 368797.

أمّا إذا خلت تجارة الفوركس من الرافعة المالية، وانضبطت بالضوابط الشرعية، فهي جائزة. وراجع الفتويين: 246202، 361300.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: