الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وصية الأب بتفضيل بعض أولاده مقابل عملهم في خدمة الأرض وعدم تعلمهم
رقم الفتوى: 415465

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 30 رجب 1441 هـ - 24-3-2020 م
  • التقييم:
1183 0 0

السؤال

مات جدّي عن ستة ذكور، وقبل مماته أوصى بتمييز أبي وعمّي عن باقي إخوتهم؛ لأنهم لم يتعلموا، وهم من قام على خدمة الأرض، وباقي الإخوة قد تلقوا تعليمهم، فما حكم الشرع في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فوصية جدّك بشيء لبعض ورثته زائدٍ عن نصيبهم الشرعي في الميراث، تعد وصية لوارث، وهي لا تمضي إلا برضا الورثة الآخرين، كما بيناه مرارًا في عدة فتاوى، كما في الفتويين: 121878، 170967.

وكون بعض أولاده ساعده في خدمة الأرض، لا يوجب إمضاء وصيته لهم، وإنما يجوز لهم أن يأخذوا من التركة أجرة مثل عملهم، إن لم يكونوا متبرّعين بتلك الخدمة، وجرت العادة عندكم أن الولد يأخذ أجرة على العمل مع والده في الأرض.

فإن لم تجر العادة بذلك، أو كانوا متبرعين بالخدمة، فليس لهم إلا نصيبهم الشرعي في الميراث، وانظر الفتوى: 275914.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: