الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يشرع تكرر تحية المسجد كلما تكرر الدخول له؟
رقم الفتوى: 415696

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 شعبان 1441 هـ - 25-3-2020 م
  • التقييم:
994 0 0

السؤال

تحية المسجد. هل تجب على من خرج إلى سور المسجد، وعاد مرة أخرى.
حارس مسجدنا يدخل المسجد ويخرج كثيراً بحكم عمله. ولقد أمره أحد المشايخ في المسجد بتكرار تحية المسجد في كل مرة، مع العلم بأنه داخل سور المسجد.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                

 ففي البداية ننبه على أن تحية المسجد سنة عند الجمهور, وليست بواجبة.

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: يرى جمهور الفقهاء أنه يُسن لكل من يدخل مسجدا غير المسجد الحرام -يريد الجلوس به لا المرور فيه، وكان متوضئا- أن يصلي ركعتين أو أكثر، قبل الجلوس. اهـ.

أما بالنسبة لتكرر تحية المسجد كلما تكرر الدخول له, فمن أهل العلم من يرى أنه يكتفي بالصلاة أول مرة ولا يحتاج إلى تكرارها، ومنهم من يرى أنه يستحب تكرارها كلما دخل. والأمر واسع. فإن فعل فبها ونعمت، وإن لم يفعل فلا شيء عليه، وراجع التفصيل في الفتويين: 29502، 27889.

أما بخصوص قولك: مع العلم بأنه داخل سور المسجد: فإن كنت تقصد الساحة الخارجية المحيطة بالمسجد.

 فقد اختلف أهل العلم هل تعد من المسجد أم لا؟  كما سبق بيانه في الفتوى: 218482.

وعلى اعتبار أنها من المسجد إذا كان لها سور وباب -كما رجحنا في الفتوى المذكورة- فإن كان هذا الرجل حين يخرج لا يتجاوز السور المذكور، فلا يحتاج إلى أن يكرر تحية المسجد؛ لأنه في حكم المتواجد داخل المسجد مهما خرج من بابه، ما دام لم يتجاوز ساحته .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: