كتابة همزة القطع والوصل في القرآن الكريم - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتابة همزة القطع والوصل في القرآن الكريم
رقم الفتوى: 415795

  • تاريخ النشر:الخميس 2 شعبان 1441 هـ - 26-3-2020 م
  • التقييم:
795 0 0

السؤال

ما حكم كتابة جميع الهمزة بجانب الألف في الآية 17 سورة الغاشية.
ما حكم وضع الألف الصغيرة على الحرف الذي قبلها، بدل أن توضع في الوسط (اختلافا) الآية 82 سورة النساء؟

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                 

 فالآية السابعة عشر من سورة الغاشية هي قوله تعالى: أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ {الغاشية:17}.

ولعلك تقصد  همزة القطع في كلمة" الإبل" فهذه تجعل تحت الألف يمين أو يسار الدائرة.

قال الخراز في دليل الحيران على مورد الظمآن: وإن كان الهمز مكسورًا نحو: {لِإِيلافِ قُرَيْشٍ،} جعل أسفل يسار الدارة التي في أسفل لام ألف، على المذهبين على ما يظهر من كلام الداني.
فأما الخليل فذاك جارٍ على مذهبه، وأما الأخفش فمقتضى مذهبه أن يجعل الهمز المكسور أسفل عن يمين الدارة التي في أسفل لام ألف، وكأنه مما قرب من الشيء يعطى حكمه. انتهى. 

 وبخصوص كلمة "اختلاف" في قوله تعالى: أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا {النساء:82}

فإن ألفها محذوفة, وهذه الألف الواقعة بعد اللام في وسط هذه الكلمة، تُلحق باللام من جهة اليمين على القول المختار. قال الخراز أيضا في دليل الحيران على مورد الظمآن: تنبيه: إذا كانت الألف المعانقة للام محذوفة نحو: {لاعِبِينَ} فعلى مذهب الخليل تلحق في الجهة اليمنى وهو المختار، وعليه اقتصر الناظم في باب النقص من الهجاء. وعلى مذهب الأخفش تلحق في الجهة اليسرى. اهـ.

أما جعل الألف في كلمة "اختلاف" على الحرف الذي قبل اللام، فلا ندري من قال به.

لكن هذه المسائل التي سألتِ عنها من قبيل ضبط القرآن, فيأثم الشخص بمخالفة قواعده التي أسسها العلماء المتخصصون في هذا المجال، كما تقدم في الفتوى: 52085 وهي بعنوان: "حكم استخدم الضبط المصطلح عليه في المغرب أو المشرق في أيٍ من قراءات القرآن"

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: