أرضعت إحدى الزوجتين بنت الأخرى وحفيدتها ثم تقدّم لها أحد أبناء عمّها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرضعت إحدى الزوجتين بنت الأخرى وحفيدتها ثم تقدّم لها أحد أبناء عمّها
رقم الفتوى: 416302

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 شعبان 1441 هـ - 31-3-2020 م
  • التقييم:
1930 0 0

السؤال

رجل تزوج بامرأتين، وقامت الزوجة الثانية بإرضاع بنت الزوجة الأولى، وحفيدتها، وحفيدها، وأصبحت الحفيدة الآن في سن الزواج، وتقدم أحد أبناء عمّها لخطبتها، وعمّها من الزوجة الأولى، فما حكم الزواج؟ وهل تعدّ عمته من الرضاعة أم لا؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                   

فالرضاع يثبت به من التحريم ما يثبت بالنسب؛ قال صلى الله عليه وسلم: يحرم من الرضاع، ما يحرم من النسب. متفق عليه.

فمن رضع من امرأة، صار ابنًا لها، ولزوجها صاحب اللبن.

وعليه؛ فإن الحفيدة المذكورة تعدّ عمّة من الرضاع لابن عمّها، فهي أخت أبيه من الرضاع؛ لأنها قد رضعت من لبن أبيه (جد الحفيدة)، بواسطة الزوجة الثانية.

وعليه؛ فإنها لا تحل له.

لكن الرضاع الذي يثبت به التحريم، لا بدّ أن يكون خمس رضعات مشبعات فأكثر، على القول الراجح، كما تقدم في الفتويين: 52835، 306751.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: