حكم المسابقات العلمية والثقافية والأكل وأخذ جوائز عليها - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم المسابقات العلمية والثقافية والأكل وأخذ جوائز عليها
رقم الفتوى: 416569

  • تاريخ النشر:الخميس 9 شعبان 1441 هـ - 2-4-2020 م
  • التقييم:
989 0 0

السؤال

بارك الله فيكم.
هناك شباب لديهم برنامج سنوي فيه نقاط لكل شخص. ففي نهاية السنة، يكرمّون المشاركين في هذه البرامج بمبالغ بدل النقاط.
فمن حصّل على400 نقطة، يعطونه 400 ريال. وتحصيل النقاط في البرامج يكون متنوعا من تحديات أكل وألعاب، وأسئلة علمية وشرعية وهكذا.
فما حكم أخذ واستلام تلك المبالغ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا كان البرنامج نافعا، والاشتراك فيه بالمجان، والمسابقات التي تتم مسابقات علمية وثقافية نافعة، وألعاب مباحة، فلا حرج في الاشتراك فيها، والانتفاع بالنقاط التي يكسبها المرء منه، واستبدالها بالنقود أو غيرها؛ لأن بعض أهل العلم قد ألحق المسابقات العلمية والشرعية، وما هو نافع مباح، بما رخص فيه الشارع مما تجوز المسابقة فيه كالخيل والإبل والسهام، على نحو ما جاء في الحديث: لا ‏سبق إلا في نصل، أو خف، أو حافر. رواه الترمذي والنسائي وأبو داود.‏

قال الإمام ابن القيم -رحمه الله- في كتابه: "الفروسية":  المسألة الحادية عشرة: المسابقة على ‏حفظ القرآن والحديث والفقه وغيره من العلوم النافعة، والإصابة في المسائل، هل تجوز ‏بعوض؟

منعه أصحاب مالك وأحمد والشافعي، وجوزه أصحاب أبي حنيفة وشيخنا، ‏وحكاه ابن عبد البر عن الشافعي. وهو أولى من الشباك والصراع والسباحة، فمن جوز ‏المسابقة عليها بعوض، فالمسابقة على العلم أولى بالجواز، وهي صورة مراهنة الصِدِّيق لكفار ‏قريش على صحة ما أخبرهم به وثبوته، وقد تقدم أنه لم يقم دليل شرعي على نسخه، وأن ‏الصديق أخذ رهنهم بعد تحريم القمار، وأن الدين قيامه بالحجة والجهاد، فإذا جازت المراهنة ‏على آلات الجهاد، فهي في العلم أولى بالجواز، وهذا القول هو الراجح. انتهى.

وقال في ‏موضع آخر من كتابه: وإذا كان الشارع قد أباح الرهان في الرمي والمسابقة بالخيل ‏والإبل، لما في ذلك من التحريض على تعلم الفروسية وإعداد القوة للجهاد، فجواز ذلك في ‏المسابقة والمبادرة إلى العلم، والحجة التي بها تفتح القلوب، ويعز الإسلام وتظهر أعلامه، أولى ‏وأحرى. ‏وإلى هذا ذهب أصحاب أبي حنيفة وشيخ الإسلام ابن تيمية.‏ اهـ.

وأما التحدي في الأكل، فلم نجد لأهل العلم كلاما فيه، ولا نرى أن فيه مصلحة تقصد، ولا فائدة ترجى، ولذلك لا يبعد أن يكون مما لا يقول أحد بإلحاقه بالمشروع من المسابقات التي يجوز أخذ العوض فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: