من أدرك الإمام في الركعة الثانية من التراويح وهو لم يصلِّ العشاء - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أدرك الإمام في الركعة الثانية من التراويح وهو لم يصلِّ العشاء
رقم الفتوى: 416578

  • تاريخ النشر:الخميس 9 شعبان 1441 هـ - 2-4-2020 م
  • التقييم:
1022 0 0

السؤال

عندما أذهب إلى المسجد لصلاة العشاء في رمضان، وأجد الناس في الركعة الثانية من التراويح،
فماذا علي أن أفعل؟،

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                  

 فإن اقتداء المفترض بالمتنفل جائز، على القول الراجح، كما سبق في الفتوى: 111010.

وبناء على هذا القول؛ فإذا أدركت إمامًا في الركعة الثانية من صلاة التراويح, وأنت لم تصلِّ العشاء, فيجوز لك الدخول معه، فإذا سلم, فإنك تقوم فتأتي بركعة بالفاتحة والسورة، ثم تجلس للتشهد الأوسط, ثم تقوم فتأتي بركعتين بالفاتحة فقط.

وهذا بناء على أنّ ما أدركه المسبوق يعدّ أول صلاته، وهو القول المفتى به عندنا، كما تقدم في الفتوى: 289318.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: