الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نشر الأحاديث الموضوعة من أعظم الفرى
رقم الفتوى: 41661

  • تاريخ النشر:الأحد 27 شوال 1424 هـ - 21-12-2003 م
  • التقييم:
10260 0 303

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقول أحد الأئمة في مدينتنا إنه يُستحب للمسلم أن يقرأ سورة يس ويهديها للرسول -صلى الله عليه وسلم-، فيأخذها ملك إليه -صلى الله عليه وسلم-، فيقول -عليه الصلاة والسلام- للملك "اكتبه من المشفّعين"، فهل هذا صحيح؟ وما هي نصيحتكم لهذا الإمام؟ وماهو واجبنا نحو هذا الإمام وأمثاله -وهم كثير في هذا الزمان-؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلم نقف على حديث يدل على ما ذكره هذا الإمام، ولذا ننصحه بتقوى الله عز وجل وطاعته، والتأكد مما ينسبه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونذكره بقول النبي صلى الله عليه وسلم: من كذب عليَّ متعمدا فليتبوأ مقعده من النار. متفق عليه. وقوله صلى الله عليه وسلم: من حدث عني بحديث يرى أنه كذب، فهو أحد الكاذبين. رواه مسلم ، ولا يدخل فيما ذكرناه التحديث بحديث فيه ضعف خفيف وله أصل يشهد له ما دام في فضائل الأعمال، ولكن دون الجزم بنسبته إليه عليه الصلاة والسلام، أو اعتقاد صحته عنه عند العمل به. وأما واجبكم تجاه هذا الإمام، فهو نصحه وإرشاده بالرفق والحكمة إذا علمتم منه الخطأ. وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضاه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: