الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز أداء الصلاتين المجموعتين إحداهما في جماعة, والأخرى منفردا
رقم الفتوى: 417835

  • تاريخ النشر:الخميس 23 شعبان 1441 هـ - 16-4-2020 م
  • التقييم:
1032 0 0

السؤال

دخل صديقي في المسجد وقت صلاة الظهر مُتأخرًا، والإمامُ يصلِّي صلاة العصر جمعًا بينها وبين الظهر تقديمًا.
فدخل صديقي بنية صلاة الظهر، وأدرك الركعة الثَّانية منها، وبعد ما سلَّم الإمام، أكمل صديقي الركعة الَّتي فاتته، ثمَّ قام وجمع مُنفردًا صلاة العصر.
هل هذا يجوز؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما فعله صديقك مجزئ, فإن الصلاتين المجموعتين يجوز للمصلي أداء إحداهما في جماعة, والأخرى منفردا، كما جاء في الفتوى: 79386

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: