شرط العفو عن يسير النجاسة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شرط العفو عن يسير النجاسة
رقم الفتوى: 418594

  • تاريخ النشر:الأحد 4 رمضان 1441 هـ - 26-4-2020 م
  • التقييم:
6220 0 0

السؤال

العفو عن النجاسة المتعمدة اليسيرة.
أرجو بيانا للإشكال الذي في فهمي لقول شيخ الإسلام: يعفى عن يسير النجاسات مطلقا.
شرحها الشيخ العثيمين أن كل ما يشق عند الشيخ يعفى عنه، بل وكل النجاسات اليسيرة معفو عنها عند شيخ الإسلام.
1- لو لمست النجاسة لغير حاجة، وكانت يسيرة، وتركتها ليسرها. هل يعفى عنها عند شيخ الإسلام حتى لو كان لمس النجاسة حراما عند البعض لغير حاجة؟
2- أرجو إجابتي على نص سؤالي. يعني من تلطخ بنجاسة يسيرة عمدا، مثل أن يقتل حشرة على ثيابه، أو يتلطخ بنقطة بول عبثا.
هل إذا أصابت النجاسة ملابسي عمدا لا تدخل في هذا القول، أم أن تطهير ما كان يسيرا فيه مشقة إلزام للإنسان حتى ولو كان عمدا؟
أرجو مراعاة أيسر الأقوال رفقا بحالة الوسوسة لدي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالذي يظهر أن ما ذهب إليه شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- هو أنه يعفى عن يسير النجاسة إن كان يشق التحرز منها.

جاء في مجموع الفتاوى له: وَيُعْفَى عَنْ يَسِيرِ النَّجَاسَةِ حَتَّى بَعْرِ فَأْرَةٍ، وَنَحْوِهَا فِي الْأَطْعِمَةِ، وَغَيْرِهَا، وَهُوَ قَوْلٌ فِي مَذْهَبِ أَحْمَدَ، وَلَوْ تَحَقَّقَتْ نَجَاسَةُ طِينِ الشَّارِعِ عُفِيَ عَنْ يَسِيرِهِ؛ لِمَشَقَّةِ التَّحَرُّزِ عَنْهُ، ذَكَرَهُ أَصْحَابُنَا. وَمَا تَطَايَرَ مِنْ غُبَارِ السِّرْجِينِ وَنَحْوِهِ، وَلَمْ يُمْكِنْ التَّحَرُّزُ عَنْهُ، عُفِيَ عَنْهُ. انتهى محل الغرض منه.

 وهذا ما نقله عنه أيضا الشيخ حمد بن عبد الله بن عبد العزيز الحمد -حفظه الله تعالى- في شرحه لزاد المستقنع.

حيث قال: ذهب شيخ الإسلام -رحمه الله- وهو مذهب أبي حنيفة: إلى أنه يعفى عن يسير النجاسات مطلقاً سواء كانت في مائع أو غيره، ولكن بقيد: وهو أن يكون يشق التحرز منها. قياساً على النجاسة المعفو عنها في موضع الاستجمار، فإن الاستجمار لا يذهب أثر النجاسة كما هو معلوم، وما يبقى بعد الأثر معفو عنه، فقد عفي عنه لمشقة التحرز منه. فكذلك عامة النجاسات التي يشق التحرز عنها؛ فإنه يعفى عن يسيرها، والمراد باليسير: اليسير عرفاً. مثال ذلك: رجل يشتغل بالجزارة، فإنه قد يتساقط على ثوبه قطرات من الدم يشق عليه أن يتحرز منها ليصلي -دائماً- بثوب خال من ذلك، فإنه عندما يصلي وعليه شيء من القطرات اليسيرة فلا بأس بذلك، ومثاله أيضاً: في المجروح، فإنه إذا توقف عنه الدم فإنه يبقى في موضع الدم قطرات .. فإن هذه القطرات التي تكون في موضع الجرح معفو عنها. انتهى.

وبناء عليه، فما ذكرته من تعمد التلطخ بالنجاسة لا ينطبق عليه القيد المذكور، وهو مشقة التحرز من النجاسة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: