الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة سورة الفاتحة 313 مرة على عدد أصحاب طالوت بنية الشفاء
رقم الفتوى: 419563

  • تاريخ النشر:الأربعاء 14 رمضان 1441 هـ - 6-5-2020 م
  • التقييم:
3629 0 0

السؤال

قام أحد الأشخاص بإعطاء وصفة علاجية: قراءة سورة الفاتحة 313 مرة؛ لأن هذا هو عدد أصحاب طالوت، وعدد المجاهدين في غزوة بدر، فهل هذا الكلام صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فتحديد ما لم يرد عن الشارع فيه تحديد، غير صحيح.

وقراءة القرآن -من حيث الأصل- لطلب الشفاء من الأمراض، لا حرج فيها؛ لقوله تعالى: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ {الإسراء:82}، إلا أنّ ما ورد في السؤال من التحديد بهذا العدد من قراءة الفاتحة، لا دليل عليه، ولا نعلم أنها وردت في شيء من الأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا الآثار عن أصحابه الكرام، ولنا بهم أتم أسوة واهتداء.

ولا مجال للاجتهاد في مثل هذه المسألة، فلا تثبت إلا بنص صحيح من الكتاب، أو السنة، وهو ما لم نطلع عليه.

والأصل في العبادات التوقف، فلا يعبد الله إلا بما شرع، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه، فهو رد. رواه البخاري، ومسلم، وغيرهما. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: