الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زواج من وقعا في الزنى إذا تابا قبل العقد بمدة يسيرة
رقم الفتوى: 419659

  • تاريخ النشر:الخميس 15 رمضان 1441 هـ - 7-5-2020 م
  • التقييم:
3746 0 0

السؤال

أنا وزوجي وقعنا في الزنى قبل زواجنا، وتبنا منه قبل العقد، فقد تبت قبل العقد بعشرين يومًا، وأعلن زوجي توبته قبل العقد بأربعة أيام، وأخبرني أنه تاب عن كل المحرمات، وأصبح يصلي، وكنت أحس أنه تاب حقًّا، فهل زواجنا صحيح؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فنهنئك على التوبة من الفاحشة، ونهنئ زوجك على توبته من الفاحشة، وكل المحرمات، ومحافظته على الصلاة، فهذه نعمة عظيمة، تستوجب الشكر بالمزيد من الطاعات، والبعد عن أسباب الفتنة.

 وإذا كان الزواج قد تم بعد التوبة، فهو زواج صحيح من هذه الجهة، ولا يضرّ كون التوبة كانت قبل أيام من العقد، بل الزواج يكون صحيحًا بالتوبة إذا تم قبل العقد، ولو بيسير، وراجعي الفتوى: 71154.

ويبقى النظر فيما إن تم الزواج قبل الاستبراء، وهذا محل خلاف بين الفقهاء، وهو صحيح في قول معتبر لبعض الفقهاء، بيناه في الفتوى: 192757.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: