الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دعاء المرأة بالزواج من شاب مبتدع بعد هدايته
رقم الفتوى: 419665

  • تاريخ النشر:الخميس 15 رمضان 1441 هـ - 7-5-2020 م
  • التقييم:
3227 0 0

السؤال

رأيت شابًّا وأعجبني شكله، لكنني لا أعرفه، وهو قد رآني أيضًا، ولم يحدث بيننا أي تواصل، وإنما أعجبت بشكله فقط، لكنني غضضت بصري عنه بعدها، فهل لي أن أدعو الله أن يهديه إلى السنة، فهو مبتدع، وأن أسأل الله أن يجعله زوجًا لي؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

  فقد أصبت حين رأيت هذا الشاب وأعجبك شكله، فغضضت بصرك عنه، فهذا هو الواجب، قال تعالى: وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ {النور:31}.

 ولا حرج عليك في الدعاء له بالهداية، واتباع الحق والسنة، والرجوع عن الباطل والبدعة، وكذلك يجوز لك الدعاء بالزواج منه بعد هدايته.

فإن تيسر ذلك كله؛ فالحمد لله، وإلا فلا تتبعيه نفسك، وسلي الله عز وجل أن يرزقك زوجًا من الصالحين.

واستعيني في البحث عن ذلك بالثقات من قريباتك وصديقاتك؛ فلا حرج شرعًا على المرأة المسلمة في البحث عن الزوج الصالح، كما بينا في الفتوى: 18430.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: