حكم الصوم عمن مات ولم يصم عن كفارة القتل الخطأ - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الصوم عمن مات ولم يصم عن كفارة القتل الخطأ
رقم الفتوى: 419965

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 رمضان 1441 هـ - 12-5-2020 م
  • التقييم:
1448 0 0

السؤال

توفي والدي قبل سنوات، وعلمت بعد وفاته أنه كان قبل أكثر من عشرين عاما يقود سيارة بوكس، أو بيك آب، وكان يحمل بعض الأشخاص بغرض توصيلهم. فوقع طفل صغير أثناء سير العربة، وتوفي جراء ذلك. وقد عفا أهل الطفل عن والدي، ورفضوا دفع الدية. ولكن علمت أن والدي -رحمه الله- لم يصم شهرين كفارة.
سؤالي هو: هل كان يجب عليه صوم كفارة؟ وهل علينا نحن أبناءه الصوم عنه، أو الإطعام، أو القيام بأي شيء من أجل هذا الموضوع؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان والدك تسبب بنوعٍ من الإهمال في وفاة ذلك الطفل الراكب معه في السيارة، فإنه قد لزمته الكفارة والدية، وما دام أن أولياء الطفل عفو عن الدية، فقد بقيت عليه الكفارة، والكفارة -كما هو معلوم- تحرير رقبة مؤمنة، فإن لم يجد -كما هو الحال في هذا الزمان- انتقل إلى صيام شهرين متتابعين.

وقد بينا في الفتوى: 232054. والفتاوى المحال عليها فيها جواز الصوم عن الميت في كفارة القتل، وشروط ذلك فانظريها. كما بينا في الفتوى: 173441. أنه ليس هناك إطعام في كفارة القتل عند جمهور أهل العلم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: