حكم لحن الإمام في الصلاة واللحن في تكبيرة الإحرام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم لحن الإمام في الصلاة، واللحن في تكبيرة الإحرام
رقم الفتوى: 420496

  • تاريخ النشر:الأربعاء 28 رمضان 1441 هـ - 20-5-2020 م
  • التقييم:
4294 0 0

السؤال

تتسلط علي نية إعادة الصلاة إذا أخطأ الإمام، ولم يصحح، أو إعادة الوضوء إذا لمست ذكري في الغسل، أو إذا أخطأت في تكبيرة الإحرام، وأصبحت في ضيق إذا صليت مع الجماعة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:             

 فاعلم أن الأصل صحة الصلاة، فلا تبطل إلا بيقين, فإذا شككت في حصول ما يبطلها, فلا تلتفت إليه, واستمسك بالأصل وهو الصحة حتى يثبت البطلان يقينا. وراجع مبطلات الصلاة في الفتوى: 6403.

وننصحك بالإعراض عن الوساوس, وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك علاج نافع لها.

أما ما يتعلق بلحن الإمام, ولم يصلح, فإن كان اللحن في الفاتحة ولم يترتب عليه تغيير للمعنى, فلا يبطل الصلاة، وإن كان فيه تغيير للمعنى, فإنه يبطل الصلاة, ولا يجزئ الاقتداء بمن يقرأ به، ويرى بعض الفقهاء أن اللحن إذا كان غير متعمد لا تفسد به الصلاة على ما فصلناه في الفتوى: 160619.

وإن كان اللحن في غير الفاتحة, فإنه لا يبطل صلاة الإمام, ولا المأموم , إلا إذا كان مغيرا للمعنى، وكان عمدا. وانظر التفصيل في الفتوى: 140830.

ومن  مس ذكره أثناء الغسل انتقض وضوؤه, وعليه أن يتوضأ, فإن صلى بغير وضوء بطلت صلاته، وانظر الفتوى: 30438. لكن لا يبطل الوضوء إلا بالتحقق من مس الذكر, فإن كان الأمرمجرد شك, فالوضوء صحيح. وراجع الفتوى: 140510.

وبخصوص اللحن في تكبيرة الإحرام, فقد ذكر بعض أهل العلم أنه لا يبطل الصلاة مطلقا؛ كما سبق في الفتوى: 53681.

أما الضيق الذي تشعر به أثناء صلاة الجماعة, فهو من الشيطان ليحرمك من ثوابها, فإنه ثواب عظيم لا ينبغي لعاقل التفريط فيه.

فاستعذ بالله تعالى من كيد الشيطان, ووسوته, وجاهد نفسك على المواظبة على الصلاة جماعة في المسجد. وراجع المزيد عن هذا الموضوع في الفتويين: 38639، 34242.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: