الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذن الجامعة للطالب بمراجعة الكتاب أثناء الاختبار لا يعني إباحة نقل أجوبة الزملاء
رقم الفتوى: 420844

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شوال 1441 هـ - 2-6-2020 م
  • التقييم:
492 0 0

السؤال

اختبرت اختبارًا قصيرًا من جامعتي، ومدة الاختبار كانت 24 ساعة، أي أنه مسموح لي حلّه في هذه المدة، ومن المسموح أيضًا فتح الكتاب أثناء الاختبار، وزملائي في الجامعة سبقوني في حلّ الاختبار، ووضعوا الأجوبة في المجموعة، وقد اجتهدت، وحللت الاختبار عن طريق الكتاب، وقبل أن أسلم الاختبار رأيت الأجوبة التي أرسلها زملائي، وكنت قد أخطأت في سؤالين، فعدلتهما، فهل يعد هذا غشًّا؟ مع العلم أن الجامعة بالطبع ستستنتج أن الكثير من الممكن أن يغشوا، ولم يصرحوا بشيء حين وضعوا لنا هذه المساحة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فكون الجامعة تسمح للطالب بمراجعة الكتاب أثناء الاختبار؛ لا يعني إباحة نقل أجوبة الزملاء؛ فالمعروف في هذه الاختبارات أنّ الأسئلة فيها تحتاج إلى فهم، واستنباط، ولا يمكن نقل أجوبتها مباشرة من الكتاب.

أمّا نقل أجوبة الزملاء؛ فهو غش تذهب معه فائدة الاختبار، وينافي المقصود منه.

وعليه؛ فالواجب عليك التوبة مما وقعت فيه من تعمد قراءة أجوبة الزملاء، ونقلها في الاختبار؛ لكون ذلك من الغش الممنوع، وراجع الفتوى: 345952.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: