الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

موت المستأجر لا يبطل عقد الإجارة وينتقل لورثته حسب أنصبتهم
رقم الفتوى: 420943

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 11 شوال 1441 هـ - 2-6-2020 م
  • التقييم:
987 0 0

السؤال

مات الأب، وترك زوجته الثانية، وكان له ابنة من الزوجة الأولى، وكانت متزوجة، وطلقت الابنة من زوجها قبل وفاة أبيها، فهل لها الحق في السكن مع زوجة الأب في الشقة المستأجرة باسم الأب أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فإذا كان عقد إجارة هذه الشقة قائمًا على أساس صحيح شرعًا بتوافر شروط الإجارة فيه، ومنها تحديد المدة؛ فإن موت المستأجر لا يبطل عقد الإجارة، على القول الراجح، وهو قول الجمهور، وإنما تظل باقية، يرثها ورثته من بعده؛ لأن المنفعة مال، فتورث، ولمزيد الفائدة، يمكن مراجعة الفتوى: 43041.

  وبناء على هذا؛ فإن منفعة إجارة هذه الشقة حق لجميع الورثة حسب حصصهم، ومنهم هذه البنت، فلها حق في الشقة كغيرها من الورثة، ولا يحق لأحد منهم سكناها من غير رضا الآخرين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: