الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توبة من انتحل شخصية شهيرة وتعرف على نساء وأرسلن له مالا بالاحتيال
رقم الفتوى: 421249

  • تاريخ النشر:السبت 15 شوال 1441 هـ - 6-6-2020 م
  • التقييم:
611 0 0

السؤال

انتحلت صفة شخصية شهيرة في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وتعرفت فيه على نساء من بلاد مختلفة، وتحدثت إليهن، ولكن دون أن أراهن.
وقمت بالاحتيال عليهن، وإقناعهن بإرسال المال لي. ولكن بعد أن أرسلن لي المال، صارحتهن بالحقيقة، وأخبرتهن بشخصيتي الحقيقية، فقلن لي بأنهن لا يردن أموالهن.
هل هذه الأموال حلال أستطيع استخدامها، مع العلم أنني عرضت عليهن إعادة أموالهن؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما قمت به من الكذب والخداع، وأخذ أموال الناس بالباطل؛ فهو محرم من كبائر الذنوب.

والواجب عليك المبادرة بالتوبة إلى الله تعالى، وذلك بالإقلاع عن الذنب، والندم على الوقوع فيه، والعزم على عدم العود إليه، وردّ الأموال لأصحابها أو استحلالهم منها.
وإذا كنت تحلّلت من أصحاب الأموال، فرضوا بتركها لك تبرعاً بطيب نفس منهم، فلا حرج عليك في الانتفاع بها، إلا إذا كانوا دفعوا لك مالاً مقابل شيء محرم؛ كعلاقة محرمة أقمتها مع نساء مثلا، ففي هذه الحال لا يحل لك هذا المال وعليك أن تتخلص منه بصرفه في المصالح العامة، وراجع الفتوى: 146869
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: