حكم من وهب لولده شيئا ومات ولم يتم القبض - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من وهب لولده شيئا ومات ولم يتم القبض
رقم الفتوى: 421966

  • تاريخ النشر:السبت 22 شوال 1441 هـ - 13-6-2020 م
  • التقييم:
913 0 0

السؤال

رجل توفاه الله، وله ولد واحد، وثلاث بنات، وزوجة هي أم أولاده. وبعد موت الأب بعدد من الشهور، فاجأهم الابن الأوحد بأن والده قد كتب له فدانا واحدا من أصل فدانين من أراض زراعية. ولم يتم الاستحواذ عليه، أو التصرف فيه أثناء حياة الأب.
ما حكم الشرع في هذا الأمر؟ وكيف يوزع هذا الإرث؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما دام الابن لم يقبض الفدان، ولم يَحُزْه حتى مات الأب، فإنه يكون تركة، ولا يستقل هو به، بل يشاركه فيه باقي الورثة؛ لحديث عائشة -رضي الله عنها-: أن أبا بكر رضي الله عنه نحلها جذاذ عشرين وسقا من ماله بالعالية، فلما مرض قال: يا بنية؛ كنت نحلتك جذاذ عشرين وسقاً، ولو كنت حزتيه أو قبضتيه كان لك، فإنما هو اليوم مال وارث فاقتسموه على كتاب لله. رواه مالك في الموطأ.

وجاء في المغني: إذا مات الواهب أو الموهوب له قبل القبض بطلت الهبة. انتهى.

والقبض أو الحوز المراد به أن يلي الموهوب له التصرف في الموهوب، ويرفع الواهب يده عنه، ولم يحصل شيء من ذلك؛ كما ذكر في السؤال.

وعليه؛ فجميع ما تركه الأب يقسم بين ورثته، ومن ذلك الفدانان الزراعيان؛ للزوجة الثمن، والباقي بعده يقسم بين البنات الثلاث، والابن؛ للذكر مثل حظ الأنثيين . 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: