الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أراد القيام من التشهد ثم تذكر أنه نسي بعضه فجلس، فهل زاد في صلاته؟
رقم الفتوى: 422419

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 شوال 1441 هـ - 16-6-2020 م
  • التقييم:
544 0 0

السؤال

أردت أن أقوم من التشهد الأول، فوضعت يدي على الأرض حتى أقوم، ولم أحرك غيرها، ثم تذكرت أني ربما لم أقل كلمة بشكل صحيح، فوضعتها على فخذي، وأعدت التشهد، وقمت، ومثلها لو أردت أن أقوم من الركوع، فأنزل إلى الأسفل؛ لكي أرتد إلى أعلى، لكني أتذكر شيئًا لم أقله، فأقوله، وأقوم، فهل هذا من الزيادة في الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                               

 فإن ما سألت عنه بالنسبة للقيام من التشهد الأول, أو القيام من الركوع، يعد زيادة, لكنها زيادة خفيفة، لا تبطل الصلاة, ولا يترتب عليها سجود سهو؛ لأن جميع ذلك من قبيل الحركة اليسيرة، وراجع التفصيل في الفتوى: 400240.

كما أن تكرار التشهد لا يلزم فيه شيء، كما تقدم في الفتوى: 258145.

علمًا أن العبارة: لو أردت أن أقوم من الركوع، فأنزل إلى الأسفل؛ لكي أرتد إلى أعلى، غير واضحة. 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: