الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحقاق الطالب لمكافأة مساعدة دكتور الجامعة إذا أعفاه الدكتور منها
رقم الفتوى: 422554

  • تاريخ النشر:الخميس 27 شوال 1441 هـ - 18-6-2020 م
  • التقييم:
218 0 0

السؤال

أنا طالبة أدرس الماجستير، وفي جامعتي يصرفون مقابلًا ماديًّا للطلبة؛ بشرط أن نساعد أحد دكاترة القسم بأي شيء يحتاجه، وعندما سجلت اسمي مع أحد الدكاترة، بدأت الجامعة بصرف المال لي، لكن هذا الدكتور لا يريد مني أن أنشغل بالأعمال، بل طلب أن أركّز على إنجاز رسالتي الماجستير التي تحت إشرافه، فهل هذا المال غير مستحق لي؛ كوني أقوم بعملي، ولا أساعد الدكتور؟ وهل أطلب من الدكتور أن يعطيني مهامًّا أقوم بها؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا كانت الجامعة تشترط لصرف هذا المال للطالب أن يساعد أحد الدكاترة فيما يحتاجه في الجامعة؛ وقد عرضت على الدكتور إعانته فيما يحتاجه، ولكنّه أعفاك من هذا العمل، لتتفرغي لأعمال بحثك؛ فإن كان الدكتور مخولًا بهذا الإعفاء، فقد فعلت ما عليك، وتستحقين المال الممنوح من الجامعة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: