الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من ضرب ولده الصغير ظلما
رقم الفتوى: 422674

  • تاريخ النشر:الأحد 1 ذو القعدة 1441 هـ - 21-6-2020 م
  • التقييم:
564 0 0

السؤال

هل أستحل ابنتي الصغيرة على ضربي لها ظلما؛ عندما كانت أقل من سبع سنوات، وأنا أعرف يقينا أني فعلت ذلك ظلما أكثر من مرة، لم يكن ضربا مبرحا، ولكنه آذاها. وهي الآن عمرها ثماني سنوات تقريبا؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:                     

 فإن الصبي يباح ضربه بالضوابط الشرعية, وراجعي التفصيل في الفتويين: 325105258508.

 وتراجع الفتوى: 285010. ففيها بيان ما يقوم به من ظلم الصغير مفصلا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: