الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السائل الذي يُرَى عقب البول
رقم الفتوى: 422737

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ذو القعدة 1441 هـ - 22-6-2020 م
  • التقييم:
5317 0 0

السؤال

أحيانًا يخرج مِنّي سائل ليس كالمذي، وهو أخف مما أعلمه من المَنيّ، يخرج بعد البول، وأثناء التبرز أحيانًا، ويخرج دون لذة، أو رعشة، وأحيانًا يستمر نزوله لمدة دقائق، وهذا ألاحظه عندما لا أنزل منيًّا لفترة طويلة، فإني كنت قد توقفت عن الاستمناء منذ شهر أو أكثر، ولم أحتلم بعدها، فهل هذا وديّ أم منيّ؟ وإذا توضأت، وخرج مِني بعدها دون تفكير بشهوة، فهل عليّ إعادة الوضوء، أو إعادة الصلاة إذا صليت مع خروجه؟ بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                          

 فالذي يظهر أن السائل الذي تراه عقب البول هو المعروف عند العلماء بالودي، والودي نجس، حكمه حكم البول، يجب تطهير البدن، والثياب منه، ولا يجب منه إلا الوضوء، فليس هو موجبًا للغسل. وراجع المزيد في الفتوى: 127422.

فإذا رأيت هذا السائل بعد الوضوء, فإنه يبطل, ولا تجزئ صلاتك إلا إذا توضأت وضوءًا جديدًا.

فإن لم تفعل؛ فصلاتك باطلة، تجب إعادتها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: