الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تباعد المصلين في صلاة الجماعة
رقم الفتوى: 423259

  • تاريخ النشر:الأحد 8 ذو القعدة 1441 هـ - 28-6-2020 م
  • التقييم:
3340 0 0

السؤال

أحسن الله إليكم. مع ظروف انتشار وباء كورونا أغلقت المساجد، وفرض العزل الصحي الذي يقتضي التباعد بين الناس بمقدار متر، فهل تجوز صلاة الجماعة متفرقين؟ بارك الله فيكم، ووقانا الله وإياكم شر الوباء.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق أن بينا في الفتوى: 399616 استحباب إقامة صفوف الصلاة وتسويتها، وأن من تسويتها التراصّ فيها، وسدّ الخلل، وعدم الفُرَج بين المصلين.

فإن خالف المصلون وصلوا مع وجود مسافة بينهم، لم تبطل صلاتهم؛ لأن تسوية الصف سنة مستحبة في قول جمهور أهل العلم، قال الحافظ العراقي في طرح التثريب: وَهَذَا مَذْهَبُ جُمْهُورِ الْعُلَمَاءِ مِنْ السَّلَفِ وَالْخَلَفِ، وَهُوَ قَوْلُ الْأَئِمَّةِ الْأَرْبَعَةِ، وَذَهَبَ ابْنُ حَزْمٍ الظَّاهِرِيُّ إلَى وُجُوبِهِ، فَقَالَ: وَفُرِضَ عَلَى الْمَأْمُومِينَ تَعْدِيلُ الصُّفُوفِ الْأُوَلِ، وَالتَّرَاصُّ فِيهَا، وَالْمُحَاذَاةُ بِالْمَنَاكِبِ وَالْأَرْجُلِ. اهــ.

وإذا خاف المصلون من العدوى، فلا حرج أن يصلون متباعدين في الصف، كما بينا في الفتوى: 420427

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: