أحوال الزواج العرفي - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحوال الزواج العرفي
رقم الفتوى: 423298

  • تاريخ النشر:الإثنين 9 ذو القعدة 1441 هـ - 29-6-2020 م
  • التقييم:
2401 0 0

السؤال

هل الفرق بين تفاصيل الزواج العرفي، والزواج الشرعي: أن في الزواج العرفي لا أحد يعرف، يعني السر. وهل هو حلال أو حرام؟
أما الزواج الشرعي، فكل أحد يعرف أنه حلال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فقد سبق لنا التعريف بالزواج العرفي، وأنه قد يكون زواجا شرعيا، بمعنى أنه مستوف لشروط وأركان الزواج الصحيح، إلا أنه لم يوثق رسميا.

وهنالك صورة يكون فيها الزواج العرفي باطلا، وهو الذي يقوم على أساس أن تزوج المرأة نفسها للرجل ويقبل زواجها، فلا ولي ولا شهود، وهو أشبه بالسفاح، ويمكنك مطالعة الفتوى: 5962.

  وإذا توفرت في الزواج شروط صحته، ومنها أن يكون الولي والشهود، فلا يعتبر زواج سر في قول جمهور الفقهاء. وإعلان الزواج مستحب وليس بواجب.

وللمالكية رأي خاص فيه وهو أن الزوج إذا أوصى الشهود بكتمانه، كان من زواج السر، ولمزيد الفائدة، تراجع الفتويان: 16485، 159555.

  والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: