كتابة الشقة باسم الزوجة التي لم تنجب - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتابة الشقة باسم الزوجة التي لم تنجب
رقم الفتوى: 424084

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 ذو القعدة 1441 هـ - 8-7-2020 م
  • التقييم:
1257 0 0

السؤال

متزوج منذ 13 عامًا، ولم يرزقني الله أولادًا، وزوجتي تلحّ في أن أكتب لها الشقة، أو نصفها؛ خوفًا من إخوتي بعد وفاتي، فما حكم كتابة الشقة، أو نصفها باسم الزوجة التي لم تنجب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان المقصود بكتابة الشقة، أو نصفها لزوجتك، أنّها لا تملكها إلا بعد موتك؛ فهذا غير جائز؛ لأنّها وصية، والوصية للوارث لا تجوز؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه، فلا وصية لوارث. رواه أبو داود.

وأمّا إن كان المقصود تمليكها في حياتك، بحيث تملك التصرّف فيها في حياتك ببيع، أو هبة، أو إجارة، ونحوها؛ فهذه هبة جائزة في الأصل، لكن إذا كنت تهب لها الشقة التي تسكن فيها الآن؛ ففي صحة تلك الهبة خلاف بين أهل العلم، فبعضهم لا يرى صحة هبة الرجل دار سكناه لزوجته، وبعضهم يشترط لصحتها خلو الدار من أمتعة غير الزوجة الموهوب لها، جاء في الموسوعة الفقهية: ولا يجوز أن يهب الزوج دار سكناه لزوجته عند المالكية؛ لأن السكنى للرجل لا للمرأة، فإنها تبع لزوجها، وذهب الشافعية إلى أنه لا بد من خلو الدار الموهوبة من أمتعة غير الموهوب له، فإن كانت مشغولة بها، واستمرت فيها، فإن الهبة لا تصح. انتهى. وانظر الفتوى:114780.

لكن إذا كان القصد بالهبة حرمان بعض الورثة؛ فهذا قصد غير جائز، وراجع الفتوى: 403594.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: