الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قول: "إن صبرتم أُجِرتُم، وإن ضَجرتم كفرتم"
رقم الفتوى: 424258

  • تاريخ النشر:الأحد 22 ذو القعدة 1441 هـ - 12-7-2020 م
  • التقييم:
1623 0 0

السؤال

هل يجوز قول هذه المقولة: "إن صبرتم؛ أُجِرتُم، وأمر الله نافذ. وإن ضَجرتم؛ كفرتم، وأمر الله نافذ. فارضَ بقضاء الله بقلب مطمئن، واثقٍ في الله، وخذ عظيم ثواب وأجر الصبر: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا إشكال في العبارات المذكورة في الجملة، إلا أن إطلاق الكفر في قوله: (إن ضَجرتم؛ كفرتم)، غير صحيح؛ فإن التسخط والجزع وعدم الصبر على المصيبة معصية في الأصل وليس كفرًا، وإنما يكون كفرًا في أحوال معينة. وراجع في بيان هذا الفتاوى: 23586، 343186، 133564.

فتصحيح العبارة أن يقال: (إن جزعتم؛ أثمتم).

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: