الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قضاء دين الأم جائز من زكاة المال
رقم الفتوى: 425428

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 ذو الحجة 1441 هـ - 27-7-2020 م
  • التقييم:
378 0 0

السؤال

هل يجوز لي أن أسدد دينا قديما لأمي من زكاة المال، مع العلم أني أساعد في نفقات البيت.
أدفع جزءا من الزكاة إلى عائلة، ولكن يقع تبذير المال بسرعة.
هل يمكن أن أقسط المبلغ، مع العلم أني أودعته عند شخص ثقة؛ ليوصله لهم في حال وفاتي؟
شكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                      

 فإن قضاء دين الأم جائز من زكاة المال إذا كانت عاجزة عن الوفاء به؛ لأن ذلك ممّا لا يلزم الولد، كما بيّنّا ذلك في الفتوى: 121017.
وإذا كان المقصود أن الأسرة التي تدفع لها جزءا من زكاتك يبذرون المال, فينبغي أن تنصحهم, أو توصي غيرك بنصحهم, وتحذيرهم  من التبذير. وحثهم على الاقتصاد في النفقة, وأهمية ذلك. لكن لا يجوز لك تقسيط زكاتك بعد وجوبها, أما قبل الوجوب, فيجوز لك أن تدفع لتلك الأسرة جزءا من زكاتك مقسطا, وقد ذكرنا حكم هذه المسألة في الفتوى: 198237

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: