حكم الموسوس الذي حلف إن فعل أمرا أن يطلق زوجته وحنث - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الموسوس الذي حلف إن فعل أمرا أن يطلق زوجته وحنث
رقم الفتوى: 425557

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ذو الحجة 1441 هـ - 9-8-2020 م
  • التقييم:
961 0 0

السؤال

ما هو حكم الموسوس الذي حلف إن قام بقطع نية الوضوء أو الغسل، أنه يطلق زوجته، لكنه حنث في يمينه؟ هل يقع يحصل الطلاق؟
وهل هذا يدخل في حكم نذر اللجاج؟
أفيدونا يرحمكم اللَه، وبارك اللَه فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالموسوس الذي يتلفظ بالطلاق مغلوباً على عقله بسبب الوسوسة؛ لا يقع طلاقه سواء كان منجزاً أو معلقاً.

وإذا كان مختاراً، مدركاً لما يقول، وحلف إن فعل شيئاً أن يطلق زوجته؛ فهذا وعد بالتطليق، لا يلزم به الطلاق إذا حنث.

وأمّا إذا علّق طلاق زوجته على فعل شيء ليمنع نفسه منه؛ فله العمل بقول من لا يوقع الطلاق بهذه اليمين، وراجع الفتوى: 11592، والفتوى: 181305
وعلى الموسوس إذا عرضت له وسوسة في مسائل النية في الوضوء أو غيرها من المسائل؛ ألا يجاري هذه الوساوس، وعليه أن يُعرض عنها ولا يلتفت إليها البتة؛ فهذا هو العلاج الناجع بإذن الله.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: