من أتى بالتسميع بدل التكبير أثناء السجود - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أتى بالتسميع بدل التكبير أثناء السجود
رقم الفتوى: 425578

  • تاريخ النشر:الأحد 20 ذو الحجة 1441 هـ - 9-8-2020 م
  • التقييم:
933 0 0

السؤال

كنت أصلي صلاة الصبح، وعندما أردت أن أسجد، قلت: سمع الله لمن حمده -بدل: الله أكبر-، ثم انتبهت وقلت: الله أكبر، وبعد التسليم جلست، ثم كبرت لسجدتي السهو، فهل فعلي صحيح؟ وإن كان صحيحًا، فهل كان عليَّ أن أقف قائمة، ثم أهوي -وأنا أقول: الله أكبر- أثناء سجود السهو؟ بارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                      

 فقد أتيت بذكر مشروع في غير محله, وهو التسميع بدل تكبير الانتقال, وقد فعلتِ صوابًا بسجودك للسهو، كما سبق تفصيله في الفتوى: 219841.

وصفةُ سجود السهو التي أتيت بها هي المشروعة.

أما القيام للإتيان بالتكبير في هذه الحالة، فلم نقف على من قال به من أهل العلم. وراجعي في صفة سجود السهو الفتويين: 128572، 59384.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: