كيف يتأكد الأولاد من عدم وجود دَين على والدهم المتوفى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتأكد الأولاد من عدم وجود دَين على والدهم المتوفى؟
رقم الفتوى: 425707

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 22 ذو الحجة 1441 هـ - 11-8-2020 م
  • التقييم:
580 0 0

السؤال

توفي أبي قبل أقل من شهر، وكانت عليه ديون نعلم بها، وقد سددناها لأصحابها، ولكن أخشى أن تكون عليه ديون لا نعلمها، ولا نعلم صاحبها، فهل هناك حل لهذه الديون غير المعروفة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فغفر الله لوالدكم، وآجركم في مصابكم

ولا تطالبون شرعًا بأكثر من قضاء الديون التي علمتم أنها في ذمته.

وكونكم تخافون أن تكون عليه ديون لا تعلمونها، هذا لا يترتب عليه شيء، والأصل براءة ذمته، فلا يلزمكم شيء شرعًا.

 ويمكنكم أن تسألوا أصدقاءه ومعارفه هل يطالبه أحدٌ بدين، فقد نادى أبو بكر -رضي الله عنه- في الناس بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم: مَنْ كَانَ لَهُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَيْنٌ، أَوْ كَانَتْ لَهُ قِبَلَهُ عِدَةٌ، فَلْيَأْتِنَا. والحديث متفق عليه.

وقام عبد الله بن الزبير في الناس بعد وفاة أبيه الزبير: أَلاَ مَنْ كَانَ لَهُ عَلَى الزُّبَيْرِ دَيْنٌ، فَلْيَأْتِنَا؛ فَلْنَقْضِهِ. والقصة في صحيح البخاري.

فلا حرج أن تتأكدوا من معارف والدكم وأصدقائه هل عليه دين لأحد أم لا؟

فإن ادعى أحدٌ أن له دَينًا على والدكم، وأقام البينة؛ فادفعوا له دَينه من تركة والدكم.

وإن لم يقم البينة، فلا يلزمكم أن تدفعوا شيئًا له.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: