التسمية في الحمّام عند فصل مكان الوضوء عن مكان قضاء الحاجة بستارة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التسمية في الحمّام عند فصل مكان الوضوء عن مكان قضاء الحاجة بستارة
رقم الفتوى: 426376

  • تاريخ النشر:الخميس 2 محرم 1442 هـ - 20-8-2020 م
  • التقييم:
1982 0 0

السؤال

إذا قمتُ بعمل فاصل بستارة من البلاستيك على كرسي الحمام -أعزكم الله- لفصل المغسلة عن الكرسي، فهل يجوز في هذه الحالة ذكر الله عند المغسلة، وقول أذكار الوضوء، وأنا ما زلت داخل الحمام؟ علمًا أن الستارة لا تفصل الحمام بالكلية؛ لأنها لاتصل إلى السقف. أرجو الإفادة مأجورين.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                  

فلا حرج في الذكر والتسمية ما دام مكان الوضوء والغسل منفصلًا عن مكان قضاء الحاجة بالحاجز المشار إليه، ونرجو أن يكون كافيًا، وقد سئل الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى-: فضيلة الشيخ، كثيرًا من المنازل الجديدة -من الفلل، وغيرها- يكون الحمام في مكان واحد مع مغاسل اليدين، فقد يستنجي الإنسان في الحمام، ثم يخرج إلى هذا المغاسل، ويتوضأ عليها، فهل يجوز التسمية والتشهد عند هذه الغسالات مثلاً؟

فأجاب -رحمه الله تعالى-: نعم ما دامت الغسالات خارج المكان.

فضيلة الشيخ: خارج المكان لكن السقف واحد؟

فأجاب -رحمه الله تعالى-: لا يضر.

فضيلة الشيخ: وإذا قطعت بجدار؟

فأجاب -رحمه الله تعالى-: إذا قطعت بحاجز أو باب، فهذا وحده، وهذه وحدها، فلا حرج فيها. اهـــ.

وسئل أيضًا: إن المراحيض الآن -وهي محل قضاء الحاجة- صارت في مكان الوضوء والغسل، فهل يسمي في هذه الحال أم لا؟

فأجاب بقوله: إن سمى بلسانه، فلا بأس، وإن سمى بقلبه، فهو أحسن، ينوي التسمية بالقلب دون أن ينطق بها باللسان. اهـــ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: