حكم إخراج زكاة الفطر من عدة أنواع من الطعام وإعطاء كل جزء لفقير - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إخراج زكاة الفطر من عدة أنواع من الطعام وإعطاء كل جزء لفقير
رقم الفتوى: 426688

  • تاريخ النشر:الأربعاء 8 محرم 1442 هـ - 26-8-2020 م
  • التقييم:
146 0 0

السؤال

سؤالي عن زكاة الفطر: نحن 5 أفراد في الأسرة. هل يجوز أن يخرج كل فرد نوعا مختلفا من الحبوب حسب وزنه المحدد، ونجمعها ونوزعها على الفقراء، بحيث تأخذ كل أسرة أنواعا مختلفة، لكن أقل من الصاع، مثلا كيلو أرز، وكيلو لوبيا وهكذا؟
وهل يجوز أن نشتري الكمية كلها وندفع كلنا مثل بعض، مع أن كل نوع من الحبوب له سعر مختلف، علما بأننا ثلاث بنات، وأمي وعمتي.
وكل فرد له دخله، سواء كان من راتبه، أو من تقاعد والدي - رحمه الله-؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:                                    

فلا يظهر لنا مانع مما قمتن به، ما دام الطعام المخرج مما يجزئ في الزكاة، وكل واحدة تخرج صاعا؛ وذلك لأنه يصح في الزكاة أن يعطى جزء الصاع لفقير، وبقيتها لفقير آخر، وهذا هو غاية ما فعلتن.

جاء في الشرح الكبير للدردير: (و) جاز (دفع صاع) واحد (لمساكين و) جاز دفع (آصع) متعددة (لواحد) وإن كان الأولى دفع الصاع لواحد. اهـ. 

قال في "المغني" متحدثا عن زكاة الفطر: ويجوز أن يعطي الواحد ما يلزم الجماعة، والجماعة ما يلزم الواحد.

إعطاء الجماعة ما يلزم الواحد: لا نعلم فيه خلافا؛ لأنه صرف صدقته إلى مستحقها، فبرئ منها كما لو دفعها إلى واحد. اهـ.

وقال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع: زكاة الفطر، فهي مقدرة بصاع على كل شخص، لكن لم يقدر فيها من يدفع له، ولهذا يجوز أن توزع الفطرة على أكثر من مسكين، ويجوز أن تعطى عدة فطرات لمسكين واحد. اهـ.

 ولا يظهر فرق بين هذه الصورة والصورة الثانية، فاختلاف السعر لا أثر له ما دامت كل واحدة تملك صاعا من هذه الكمية الموزعة المجزئ إخراجها، مع التنبيه على أن زكاة الفطر لا تخرج إلا من الطعام الذي يغلب الاقتيات عليه من طرف أهل البلد، كما تقدم في الفتوى: 76420

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: