سب الّدِين وتكفير المسلم دون قصد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سب الّدِين وتكفير المسلم دون قصد
رقم الفتوى: 426814

  • تاريخ النشر:الخميس 9 محرم 1442 هـ - 27-8-2020 م
  • التقييم:
1182 0 0

السؤال

أنا -ولله الحمد- شاب محافظ، وفي يوم كنت أتكلم مع صديقي في أمر عادي، وفجأة لعنتُ الدِّين، ولم أكن أقصد الكلام، ولا الإساءة؛ ودخلت في شك وحيرة، وسألت نفسي: هل فعلًا سببتُ الدِّين؟ وأنا لم أكن أسُبّ قبلها أو بعدها.
وفي مرة كنت أتكلم مع أخي عن الحلف في المزاح، فقلت له: يا أخي، أنت كافر، ولم أكن أقصد الكلمة، بل خرجت عفوًا، وإلا فكيف أكفِّر أخي!؟ فاستغرب من كلامي، فقلت له: واللهِ، إني لم أقصدها، ولم أرد قولها، ولعلها خرجت بسبب اختلاط الكلام، فهل أنا محاسب على ما قلته، أم إني أدخل في حديث: رفع عن أمتي الخطأ، والنسيان؟ وقد مر على حادثة السبّ أربعة شهور، ولم أكن أعلم الحكم، وأنا -ولله الحمد- شاب ملتزم جدًّا الآن.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإن كنت أطلقت ما أطلقته من العبارات في حال ذهول منك، وغياب لعقلك، بحيث لم تكن مدركًا لما تقول، فنرجو ألا مؤاخذة عليك، وقد قال الله تعالى: وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ {الأحزاب:5}.

وأما إن كان ذلك وقع منك تساهلًا، وعدم اكتراث، ودون تفكير في عواقب ومآلات الكلام، فعليك أن تتوب توبة نصوحًا؛ فإن سب دِين الإسلام كفر -والعياذ بالله- يوجب النطق بالشهادتين، والتوبة النصوح.

وكذا رمي مسلم بالكفر، فإنه كبيرة من كبائر الذنوب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: