حكم الدين في وضع المصحف فوق التليفزيون - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الدين في وضع المصحف فوق التليفزيون
رقم الفتوى: 427078

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 محرم 1442 هـ - 31-8-2020 م
  • التقييم:
684 0 0

السؤال

ما حكم وضع ما يعظم شرعا بالقرب من التلفاز، أو في الخزانة التي عليها التلفاز، بحيث يكون ما يعظم شرعا في الخزانة، والتلفاز فوقها.
مع العلم أن التلفاز تكون فيه الأغاني وغيرها من المحرمات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه لا يحرم وضع ما هو معظم في الشرع -كالمصحف- في خزانة التلفاز أو بقربه. والأحسن والأفضل، وضعه في مكان آخر بعيد عن التلفاز إن كان يُشاهد فيه برامج غير لائقة.

سئل الشيخ عطية صقر: ما حكم الدين في وضع المصحف فوق التليفزيون؟

فأجاب: لا حرمة في وضع المصحف فوق التليفزيون ما دام محفوظا من الإهانة، وإن كان من الذوق عدم وضعه عليه أثناء إذاعة برنامج يتنافى مع الأدب وحرمة المصحف.

فإن لم تكن هناك إذاعة، أو كان الذي يذاع لا حرمة فيه، فلا مانع من وضع المصحف عليه. اهـ.

وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى: 351787.

ونوصيك بالإعراض عن الوساوس، وترك التشاغل بها، وراجع في علاج الوسوسة، الفتوى: 3086.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: