التعامل مع جفاء الأمّ وهجرها بسبب عدم طاعتها في الإساءة للوالد - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التعامل مع جفاء الأمّ وهجرها بسبب عدم طاعتها في الإساءة للوالد
رقم الفتوى: 427177

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 محرم 1442 هـ - 2-9-2020 م
  • التقييم:
619 0 0

السؤال

مشكلتي هي أنه لا توافق بيني وبين أمّي بتاتًا، ومنشأ ذلك ليس مني -والله شهيد على ما أقول- وإنما منها، فلا تعجبها شخصيتي وطبيعتي التي جبلني وفطرني الله عليها، ولا تتقبل أفكاري، ولا حديثي معها، وتظهر عليها دائمًا بوادر وإشارات توحي بعدم ارتياحها وكرهها لي وللحديث معي، وعدم تقبلها لي، ولا يمر شهر إلا وتقطعني وتغضب عليّ لأسباب لا تستدعي ذلك -أمور قدرية خلقها الله فيّ-، ومع ذلك أذهب إليها، وأستسمحها، مع أنه ليس عليّ ذنب، وهذه الحالة منذ ست سنين تقريبًا.
وأغلب المشاكل التي تغضبها عدم طاعتها في الكذب والمراوغة على أبي، وهذا لأن بينها وبينه مشاكل وخلافات متجذّرة مستمرة من أول زواجهما، وتريدنا أن نأخذ حقّنا منه بالغصب، والتمرّد عليه، وأن نقف في وجهه على كل صغيرة وكبيرة، علمًا أنها لم تعودنا على ذلك منذ الصغر.
قبل أربعة أيام أهانتني بشتمها إياي، واتّهامها لي بأمور يعلم الله أنني بريئة منها، فقد نعتتني بالمتكبرة، والنجسة، والخبيثة، والفتانة، والحسودة، والمنافقة، وأني أتصنع الالتزام والدِّين والعبادة والعلم، وأني سبب مشاكلها في حياتها مع أبي، وأني أسعى وراء طلاقها من أبي، وأني شاهدة زور، وأني لا أشهد الحق وأنا أراه بأمّ عيني، والحق عندها أن نهين أبي، ونقف في صفها ضده؛ وذلك بسبب ظلمه لها في حياتها سابقًا، علمًا أن أبي متزوج بأخرى، بالإضافة إلى أنها ضربتني سابقًا على وجهي ورأسي وظهري، ورجمتني بالأحذية هي وأخي بعد تحريضها له عليّ، وختمت ذلك كله بدعائها عليّ بالخسران، وعدم التوفيق، وأن يريها الله فيّ آية ونكالًا يشفي ما بصدرها -كما قالت-، وغضبت عليّ غضبًا شديدًا، وتبرأت مني للأبد، وصرّحت بذلك كله، إلى أن وصل بها الحال إلى تهديد أخواتي بالغضب عليهنّ إن جلسن معي وتحدثن إليّ.
وهي إلى الآن تهجرني، وكلما مرّت بي، أو صادفتني تعرض وتشيح عني بوجهها وكلها، وواللهِ لو أني كافرة أو زانية لما فعلت ذلك بي، ولما عذبتني وظلمتني هكذا، مع أن أخي الآخر تارك لصلاته، جاحد كافر، مستكبر على ربّه، تلفظ بالكفر أمامها أكثر من مرة، وسبها وشتمها، ورفع صوته عليها، وضربها، ومع ذلك فلا تعامله كما تعاملني، أرجو منكم تبصرتي في موقفي هذا، وما الذي يجب عليّ في مثل هذه الحالة؟! أرشدوني، مأجورين.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن ثبت ما ذكرت عن أمّك من سوء تعاملها معك، وهجرها لك؛ فهذا يدل على أنها أسيرة للشيطان ووساوسه؛ فالغالب في الأمّ الشفقة على أولادها، فيستغرب أن تصل إلى هذه الدرجة من الجفاء، والغلظة، مع قسوة في القلب تجاه ابنتها، هذا أولًا.

ثانيًا: ومن العجب العجاب أن يكون الدافع لها لكل هذا، رغبتها في إساءة معاملتك لوالدك، وحملك على العقوق، وهذا مما تحرم الطاعة فيه، فقد ثبت في الصحيحين عن علي -رضي الله عنه- أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا طاعة في معصية الله، إنما الطاعة في المعروف.

ثالثًا: قد أحسنت بصبرك على أذاها لك، وحذرك من أن يصدر منك ما يقتضي عقوقها، فاثبتي على ذلك- جزاك الله خيرًا-، وراجعي في فضل الصبر الفتوى: 18103.

واحرصي على دفع إساءتها بالبر، والإحسان، فلعل الله تعالى يثمر من ذلك خيرًا، فهو القائل: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ {فصلت:34}، قال ابن كثير في تفسيره: ادفع بالتي هي أحسن؛ أي: من أساء إليك، فادفعه عنك بالإحسان إليه، كما قال عمر -رضي الله عنه-: ما عاقبتَ من عصى الله فيك، بمثل أن تطيع الله فيه.

وقوله: فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم؛ وهو الصديق، أي: إذا أحسنت إلى من أساء إليك، قادته تلك الحسنة إليه إلى مصافاتك، ومحبتك، والحنوّ عليك؛ حتى يصير كأنه ولي لك حميم؛ أي: قريب إليك من الشفقة عليك، والإحسان إليك. اهـ.

رابعًا: نوصيك بكثرة الدعاء بأن يصلح الله سبحانه حالها، ويصلح ما بينك وبينها، فقد قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ {غافر:60}.

فهو قد أمر بالدعاء ووعد بالإجابة، وهو على كل شيء قدير، وكل أمر عليه يسير، وقلوب العباد بيده، يقلبها كيف يشاء.

خامسًا: ابحثي عن أخيار من أقربائكم أو غيرهم؛ ليبذلوا النصح لأمّك بالحكمة، والموعظة الحسنة، ويبيّنوا لها خطورة إقدامها على هذا النوع من التعامل معك، وأن لا تدخلكم في المشاكل التي بينها وبين أبيكم، فهذا من مقتضى الشرع، والعقل، والحكمة.

سادسًا: لا يجوز لأخواتك طاعة أمّك في أمرها إياهنّ بهجرك من غير موجِب للهجر؛ فإن هذا موجب لوقوعهنّ في الإثم، وراجعي الفتوى: 23920، فاعملي على بذل النصح لأخواتك.

سابعًا: نختم بهذا الأمر الخطير الذي ذكرته عن أخيك من تلفظه بالكفر، وتركه للصلاة، وعقوقه لأمّه بسبها، وشتمها، فهذه منكرات بعضها أعظم من بعض، فهو على خطر عظيم، إن لم تتداركه رحمة الله، ويتوب عليه.

فالواجب نصحه، وتخويفه بالله تعالى بوقوفه بين يديه للحساب، وما قد يجازيه به من أليم عقابه. 

نسأل الله تعالى لنا، ولأسرتكم العافية، والسلامة من كل بلاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: