حكم من ارتكب اللواط قبل أو بعد البلوغ - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من ارتكب اللواط قبل أو بعد البلوغ
رقم الفتوى: 427558

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 محرم 1442 هـ - 9-9-2020 م
  • التقييم:
5049 0 0

السؤال

عمري 15 سنة حاليا، وارتكبت اللواط في عمر بين الـ 12 و الـ 13. فهل عليَّ ذنب؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإن كنت حين ارتكبت هذه الفعلة الشنيعة قد بلغت بإنزال المنيِّ، أو إنبات الشعر الخشن حول القبل، فقد جرى عليك قلم التكليف، ومن ثَمَّ فأنت مؤاخذ بما فعلت، وراجع لمعرفة علامات البلوغ الفتوى: 10024.

وإن لم تكن بالغا لم يكتب عليك إثم، ولكنك تستحق التأديب البليغ.

وبكل حال، فإن التوبة تمحو ما قبلها من الإثم، فعلى تقدير كونك إذ فعلت هذا كنت بالغا، فتب إلى الله تعالى، واندم على ما اقترفته، واعزم على عدم معاودته.

واعلم أن التائب من الذنب كمن لا ذنب له، وأن الله يغفر الذنوب جميعا، واستقم على شرع الله، واجتهد في طاعة الله؛ حفاظا على الفرائض، وإكثارا من النوافل، واصحب الصالحين، وتجنب صحبة الأشرار؛ فإنها مجلبة لكل شر.

هداك الله لأرشد أمرك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: